fbpx
قصص

يُسرى مارديني_”من لاجئة إلى لاعبة أولمبية”

أويا
فاجأت السورية يسرى مارديني جميع مَنْ تابعَ الألعاب الأولمبية لعام 2016، فكان عمرها ثمانية عشر عاماً فقط. هاجرت مارديني من وطنها إثر الحرب الأهلية، وكانت رحلتها صعبة مثل الكثير من اللاجئين، واستقرت أخيراً في ألمانيا.

أثناء إقامتها في ألمانيا، استمرت مارديني بتعلّم السباحة. وعندما أُتيحت لها الفرصة للمشاركة في أولمبياد ريو، وشاركت في سباق المئة متر سباحة حرة وسباق المئة متر فراشة.

ولا بدّ لنا أن نذكر بطولات يسرى الإنسانية أيضاً، فأثناء رحلة اللجوء، أنقذت مارديني مجموعة من المهاجرين كانوا على متنٍ زورق مطاطي، فسبحت نحوهم ودفعت القارب للأمام.

وأخيراً، عينت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين الرياضية يُسرى مارديني في منصب سفيرةٍ للنوايا الحسنة. كما نُشرت سيرتها الذاتية بعنوان «فراشة: من لاجئة إلى لاعبة أولمبية» عام 2018.

اظهر المزيد
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق