fbpx
صحافة ورأى

ليبيا – نظرة سياسية في الوثائق الأمريكية (8)

خاص أويا

– عشر خلايا و 500 عنصر سري لإشعال مخطط الفوضي في الشارع الليبي والعربي .

–  ” خلاص  ” أول خليه أمريكية  تغرد لهدم البلاد وتخصصت في  فبركة الأخبار والتقارير  ،

واعتمدت عليها النيويورك تايمز و الغارديان كمصدر معلومات !

 تحدثنا فيما سبق عن ماسمي بخلايا الخارج التي  تم إنشاء معظمها عن طريق المخابرات المركزية الأمريكية  و الأجهزة المتصلة بها  ، لدعم التوجه الامريكي لتخريب ليبيا وإسقاط نظامها الوطني  .

حيث  نصت ورقة  أكاديمية أعدها مركز(  راند ) للدراسات المستقبلية  علي  مجموعة من المهام تؤديها هذه الخلايا  ضد الدولة الوطنية في ليبيا عبر و سائل الإعلام الجديدة و التقليدية  ومن  خلال المجتمع المحلي و السياسي  التي  تعيش فية  هذه المجموعات  ، حيث  كانت مهامهم التي بدأت  مع بدايات  شهر  فبراير  2011 تصدير معلومات للمجتمع الدولي  عن  حدوث  مجازر  و سقوط قتلي بأعداد  مبالغ فيها  عبر الإنترنت  ، ايضاً  تكثيف الحديث  عن أزمات في الطعام و السلع الاساسية و المعدات الطبية وضرورة  تدخل المنظمات الدولية لانقاذ  حياة ضحايا الاقتتال الداخلي  حسب إدعائهم  .

كلفت هذه الخلايا أيضاً  بالتواصل مع الصحفيين و السياسين النافذين في  دولهم  و  مجتمعاتهم المحلية للتأكد  من  تصدير  صورة  مناوئة للنظام الليبي  و  داعمة  للتمرد علي أنه  إرادة الليبيين  ، و كذلك التواصل مع  عناصر بعينها في الداخل لتوصيل مجموعة معينة  من المفاهيم  أو لنقل التعليمات  بطريقة غير رسمية  للعملاء علي الأرض  داخل البلاد  .

أيضاً  كٰلفت هذه  الخلايا  بإظهار اشخاص  بعينهم علي  أنهم  هم المسيطرون  علي  الوضع في الداخل  و أنهم  خبراء  و  حكماء  و علماء ملمين بالوضع الداخلي  و تصديرهم لوسائل الإعلام العالمية و المحلية 

وأخيراً  و الأخطر  هو  إشراك عدد من قيادات هذه الخلايا في  توجيه المليشيات  و  العملاء  علي الأرض  ” لبث  مفاهيم  جديدة و تغيير الثوابت المجتمعية ” وهو ما نراه  جلياً في  الهجمات الوهابية المتشددة و الخروج عن الاعراف و التقاليد  والقيم التي  طالما حافظ عليها المجتمع الليبي .

enough ( كفايه الليبية  )

تطرقت الوثيقة بطببيعة الحال  إلي  أسماء  هذه المجموعات أو الخلايا و أماكن  تواجدها  و تمويلها ، ونستكمل قراءة  هذه الوثيقة  في مسعي  لكشف  مايمكن عن هذه المجموعات التي  لاتزال  موجودة علي الساحة الأمريكية و الأوربية  و العربية ايضاً  و مستمرة في  عملها  لصالح مؤسسيها ومموليها .

أولا الخلايا أو المجموعات الموجودة في الولايات المتحدة  و  هي  عشر  مجموعات أولهم  “enough Kaddafi ” و تستخدم شعار enough أو ” خلاص ” بالعربي في  نموذج  مطابق لحركة  بنفس الاسم  ” كفاية ” اسست في  مصر  وساهمت في مساعي اسقاط الدولة المصرية  .

و الحركة منبثقة  عن مؤسسة   تحمل اسم  change     تحوي أكثر من  500 موظف حول العالم  و  مهمتها الاساسية  هي  دعم  حركات ” التغيير ”  في الشرق الاوسط  بالدعم الاستراتيجي و اللوجيستي و المالي و الأمني  كما يقول  موقع المؤسسة 

حركة ” كفي  ”  مصنفة علي  أنها  منظمة  متحولة  الي الإتجاه المناوئ للدولة الليبية بمعني  وجودها قبل فبراير  2011 بوقت  طويل و انه قد  تم  تجنيد  أعضائها  لصالح مشروع  الفوضي  الأمريكية وتعتمد الحركة بشكل رئيسي  علي  (تويتر) لبث أنشطتها ، و تخصصت الحركة  في مهاجمة اسرة القائد الشهيد  و إنتقاد اي  محاولة لإصلاح الأوضاع  و إعادة توحيد البلاد  مرة أخري  وبث فيديوهات مركبة عن إنتهاكات حقوق الانسان و المذابح في ليبيا  و الصفحة تبث  من  الولايات المتحدة باللغة  الانجليزيه ، وهي مصدر معلومات  لوسائل الاعلام الامريكية  خصوصاً  النيويورك تايمز  و الجارديان البريطانية  .

وهي مرتبطة بشبكة إتصال سرية  بعناصرها في عدد من الدول العربية والتي شهدت أحداث مشابهة لما سمي زوراً بالربيع العربي ، وسبق أن إجتمع ممثلي لهذة الخلايا في أكثر من عاصمة في وسط أوروبا ، وبعض عواصم الشرق الأوسط وحضرها شخصيات تابعت هذة الإجتماعات لم تفصح أن أسمها أو دورها ،  واكتفت بمتابعتها  وكتابة تقارير عنها ، وفقا لإعترافات بعض الشباب العربي  الذين أعلنوا ندمهم عن مشاركتهم في مثل هذة الاجتماعات الغامضة وخصوصا التي تمت في صربيا والأردن .

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق