fbpx
تقارير

نبؤاتك يا وطن..

ما يحدث في ليبيا اليوم من فقر وتردي أمني وسياسي واقتصادي وقدوم للاستعمار البغيض حذر منه د. سيف الإسلام القذافي قبل 9 سنوات كاملة

أويا

مثل النبوءات الضخمة، في حياة الأمم والتى تعتبر الاستجابة لها، بمثابة لحظات مصيرية، والتخلي عنها بمثابة انتحار ذاتي..

 عندما يتذكر الليبيون اليوم، الخطاب الشهير الذي ألقاه د. سيف الاسلام القذافي في فبراير 2011 وتوقعاته بالمسطرة – كما يقولون- لما حدث في ليبيا من تراجع وفشل ذريع على مختلف الأصعدة.

Description: C:\Users\Masria\Desktop\سيف.jpg

سيف الاسلام القذافي، كان يقرأ من كتاب الوطن في ليبيا وكان من موقعه آنذاك يعرف تماما حجم الخطر الذي يحيط بالوطن وحجم المؤامرة عليه!

في خطابه التاريخي الذي يستعيده الليبيون الأن..

حذر د. سيف الإسلام القذافي من عودة الاستعمار، وقال إن المخطط المرسوم ل لييبا سيعيد الاستعمار الإيطالي والتركي وسيأتي الأمريكان والفرنسيين وغيرهم للبلاد..

Description: C:\Users\Masria\Desktop\الاتراك في ليبيا.jpg

واليوم هذا ما تحقق على الأرض حرفيا، فالقوات التركية تتدفق إلى ليبيا على مدار الساعة بالأسلحة والعتاد، وبعض المصادر تؤكد أن أردوغان حدد احتياجاته في ليبيا ب10 آلاف مرتزق وانه لن يتوقف للحظة قبل أن يرسل هذا العدد الضخم من الارهابيين والمرتزقة، كما أن هناك مئات من الجنود الأتراك ومعهم العديد من الجنرلات يديرون الحرب على الأرض في ليبيا.

روسيا ايضا آمنت جانبها ووجودها في الجانب الشرقي، وتقارير عسكرية تتحدث عن وصول مرتزقة “فاجنر” الروسية لعدة آلآف عنصر.

الحكومة الإيطالية بدورها ومنذ اللحظة الاولى، قامت بإرسال كتيبة عسكرية إيطالية تابعة للفوج السابع من القناصة إلى مدينة مصراتة وفرنسا كذلك والولايات المتحدة.

ووفقا لدعاوى مؤتمر برلين لنحو 12 قوة اقيليمية وعالمية فإن هؤلاء أصحاب اجندات في ليبيا، وأصبحت طرابلس تنادي محتلين من كل حدب وصوب.

د. سيف الاسلام القذافي في خطابه الشهير، كان قد حذر ايضا من تداعيات الخطاب الاعلامي الكاذب والذي يزايد في أعداد القتلى والضحايا

وهوالخطاب الذي اخترعه تنظيم الحمدين، ودشنته قناة الجزيرة لإسقاط ليبيا، ودفعها الى آتون الفقر والجهل وتدني العملية التعليمية والصحية

Description: C:\Users\Masria\Desktop\هجرة غير شرعية.jpg

 للأسف هذا ما حدث

فقد سجلت أعداد الفقراء في ليبيا معدلات قياسية و أصبح 45% من الليبيين يعيشون تحت خط الفقر، وتراجع متوسط دخل الفرد إلى 4.8 ألف دولار مقابل 12 ألفًا في 2010، كما يواجه الليبيون اليوم مشقة كبيرة في الحصول على الاحتياجات الأساسية مثل الرعاية الطبية والخدمات العامة، وما يقارب من ثلث سكان ليبيا بحاجة إلى مساعدات إنسانية واصبحوا نازحين.

وكان الشعب الليبي هو الضحية، وهو الذي تم إفقاره وسرقة مقدرات بلده وسرقة خيراتها، وهذه كلها حذر منها د. سيف الاسلام القذافي..

Description: C:\Users\Masria\Desktop\البطالة في ليبيا.jpg

تدهور الحال واصبح أقصى طموح للشباب الليبي، هو ضمان السلامة الجسدية والبقاء على قيد الحياة!

علاوة على الحياة الصعبة والمتدنية التي يعيشونها.

فنصف الشباب لا يجدون عمل، ونسبة الإصابة بالإيدز بين متعاطي المخدرات في ليبيا 87% وهي الأعلى بالمنطقة، ونسبة البطالة بين الشباب بلغت 45.2% بينما بلغ مستوى البطالة العام 18.7%..

ويا تلك الأيام لو عدت ثانية لأمسك الليبيون باللحظة وبخطاب د. سيف الاسلام القذافي وأنقذوا وطنهم..

 لكن أملنا في الله كبير

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق