fbpx
عربي ودولي

انتقادات عالمية بعد اختيار صديق هيلاري كلينتون “سىء السمعة” كمستشار للأمن القومي

أويا

موجة من الانتقادات الحادة شنتها صحف ووسائل إعلام أمريكية، بعد قيام الرئيس الأمريكي جو بايدن، بالإعلان عن تفاصيل تعينات عناصر الإدارة الجديدة، لافتين إلى أن الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما، هو من اختار تلك العناصر، ومن بينهم صديق هيلاري كلينتون ذو التاريخ المشين في الملف الليبي، كمستشار للأمن القومي جاكوب سوليفان ، ما يعكس سياسة بايدن الخارجية إزاء المنطقة مستقبلًا.

وأفادت شبكة “فوكس نيوز”، في تقرير لها، بأن سوليفان هو صاحب تاريخ طويل مع ليبيا، والمدافع الأول عن خطة تدمير ليبيا التى أقرتها وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون، وعن دورها في تأسيس تنظيم “داعش” الإرهابي، كما أنه عمل ككبير مستشاري السياسات لحملة كلينتون الرئاسية عام 2016م.

وأضافت “فوكس نيوز”، أن سوليفان عمل كصديق مقرب لكلينتون في خطة تدمير ليبيا، التي تم تطويرها قبل أشهر من 2011، موضحة أنه في أعقاب تدخل الناتو، امتدت خيوط المؤامرة من خلال تمويل لمجموعات مشبوهة والتسويق لأكاذيب دولية ما أدى إلى تفاقم الأوضاع وانتشار التنظيمات الإرهابية في البلاد.

هذا، وارتبط اسم سوليفان بهيلاري كلينتون، لاسيما بعد رفع السرية عن رسائل البريد الإلكتروني حيث جاء اسمه في عدة مواضع مقترنة بالخراب والمؤامرة على ليبيا.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق