fbpx
عربي ودولي

بعد دعمها لتدمير ليبيا 2011_ واشنطن : داعش والقاعدة لا تمثل خطر

أويا

حذر التقرير الربع سنوي لمكتب المفتش العام بوزارة الخارجية الأمريكية، المقدم إلى الكونجرس، اليوم الخميس، من وجود المرتزقة والميليشيات المسلحة المحلية والأجنبية في ليبيا، من شأنه تقويض الجهود الأممية لنزع السلاح والتوصل إلى حل سياسي مستدام للأزمة الليبية.

وكشف التقرير، أن تنظيمي القاعدة في المغرب وداعش الإرهابي في ليبيا، لم يُنفّذا أي هجمات خلال الفترة من 1 يوليو إلى 30 سبتمبر 2020م، مشيرًا إلى أن وضع التنظيمين الإرهابيين بات متدهورًا بشكل كبير ولا يشكلان حاليًا تهديدًا للولايات المتحدة، ولا يمثلان تهديدًا للمصالح الأمريكية في المنطقة.

جدير بالذكر، أن رسائل وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون، قد كشفت خيوط المؤامرة على ليبيا من خلال قيامها بتمويل ميليشيات مسلحة ودعمها لتنظيمات متطرفة، إلى جانب قيام تركيا وقطر بشكل مباشر، بدعم عناصر من تنظيم داعش والإخوان الإرهابي لنشر الفوضى والإرهاب في 2011 ما ادى إلى انتشار الإرهابيين والدواعش خلال ال10 سنوات الأخيرة.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق