fbpx
صحافة ورأى

أوراق من قمّرت

بقلم : أ.. عبدالسلام سلامه

  • في حوار الطرشان ( عندما قيل للعجوز ان حفيدها قد مات ردت عليهم بأنهم دائما يعملون العصيدة في اليوم الذي تصُوم فيه )..
    وفي قمّرت التونسية أوصت الآنسة ستيفاني أعضاء ملتقى الحوار السياسي الليبي بالتباعد ” السياسي ” لأن الحال حال كورونا ، في الأثناء لاح لأحد ( الأخوان ) الذين يشكلون أغلبية زبائن قمّرت سؤال مهم ، وقال : ياجماعة ( ستيفاني ) شن وضعها ، مرتبطة وإلا لا ، وجاءته الإجابة من زميل له : لالا ياشيخ ، ستيفاني تبحث عن زوج كمكافأة نهاية خدمة تنهي به عمرها السياسي..
  • في الصباح الباكر كانت ستيفاني تهم بالخروج من باب الفندق عندما انتصب لها الشيخ في الطريق وهو يردد { قُل للمليحة في الخمار الاسود …. ماذا فعلت بناسك متعبد ،،، قد كان شمر للصلاة ثيابة لما وقفت له بباب ” الفندق “..
    هي لم ترد عليه بأغنية { وانا وحيدة فـ ليلي ،،، من الشوق آه ياويلي } ،لكنها ( مرّت مر السحاب لاريث ولاعجل ) ولم تأبه به فهي تعرف ان ” الأخوان ” تافهين ولايصلحون شركاء حياة ولا سياسة..
  • أما النص الحرفي لحوار الطرشان فيقول ( ان اربعة من الطرشان ، وهم راعي غنم ، ومزارع ، وبائع ملح ، وقاضي ، كانوا يعيشون في قرية { تُشبه قمّرت حيث حوار الطرشان الليبيين } ، فحصل ان اضاع الراعي قطيعه ، فوجد المزارع متسلقا شجرة فسأله عن القطيع ، فأجاب الأخير بأن العجوز محدودب الظهر الذي يبحث عنه موجود فوق التلة القريبة ، فشكره الراعي وقال له انه سوف يكافئه بحمل صغير اذا ماوجد ضالته..
    وعندما وجد الراعي قطيعه جاء المزارع ومعه حمل صغير ليعطيه اياه ، فقال المزارع انه لم يسرق القطيع ، فرد عليه الراعي انه لن يعطيه اكثر من هذا الحمل ، فمر عليهما بائع الملح وهما يتخاصمان فعرض على كل منهما مقدار قليلا من الملح رافضا ان يعطيهما كل مايحمله من ملح ، وهكذا اختلف الثلاثة وتعالت اصواتهم فذهبوا الى القاضي الذي صادف ان كان واقفا على باب بيته بعد ان طرد زوجته فتشاكلوا عنده فقال : انني لن أقبل ان تعود هذه الزوجة العاصية الى بيتي مهما حصل ، وبأى حال من الاحوال )..!
  • في اليوم ( القمّرتي ) الخامس كتب الكاتب التونسي معلي غازي يقول : { تحول الحوار الليبي الى سوق او حتى اسواق وبورصات ، فسعر الصوت في نزل ” الموفامبيك ” يختلف عن السعر في ” القولدن توليب “قمّرت ، اما في الريزيدانس ـ قمرت فالترهيب والترغيب شغالين ..
    ارقام فلكية في نزل قمرت يصل صداها الى البورصة الام في ” فورسيسون ” من اجل قيادة المرحلة القادمة في ليبيا .. المال الفاسد يتحرك وبقوة ..} !
  • في اليوم السادس غادر الرئيس المضيف تونس الى قطر بعد ان ضمن فتح الحدود مع ليبيا فغياب الليبيين لشهور طويلة ادى الى جفاف اهم عروق تونس الاقتصادية ، وبالتالي تونس محتاجة الى فتح الحدود مع ليبيا اكثر من حاجتها نجاح الحوار الليبي..
    في قطر خرج العباقرة بفكرة جهنمية مفادها اقتراح لقاء اسلامي ـ غربي ، يهدف الى فتح حوار بين الجانبين ، وتجنب الخلط بين المتطرفين والمسلمين..!
  • في اليوم السابع انتهى حوار الطرشان في قمرت ( دون دعاء )..
  • في اليوم الثامن طارت الانسة ستيفاني من تونس الى البريقة في ليبيا ، وبمجرد وصولها عزف لها حرس المنشآت النفطية ( الذي وحدته ستيفاني بمجرد وصولها ) اغنية بيرم التونسي { الوحدة مايغلبها غلاب …تباركها كل الاحباب ،،، توصلنا من الباب للباب ولاحايل مابين اتنين }..!!!!
    وصل يامصلي ع الزين !!!!
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق