fbpx
تقارير

ما هي الحكومة التي سينتجها حوار تونس؟ حكومة تكنوقراط، أم حكومة محاصصات؟

أويا

في أعقاب الإعلان عن اتفاق المشاركين في ملتقى الحوار السياسي الليبي في تونس على إجراء الانتخابات العامة في 24 ديسمبر 2021، طرحت الكثير من التساؤلات نفسها حول شكل الحكومة التي سينتجها حوار تونس، وهل هي حكومة تكنوقراط ( كفاءات) أم حكومة محاصصات؟.

لا شك ولا ريب في أن جموع الشعب الليبي ترفض حكومة المحاصصات ويرون أن من شأن هكذا حكومات التأثير سلبا على آخر مرحلة انتقالية، وذلك بالنظر لما يتخلل حكومة المحاصصات من صراعات حزبية تعيق عملها.

بينما يرنو الشعب الليبي لتشكيل حكومة تكنوقراط تنحصر مهمتها في معالجة الأزمات الاقتصادية والأمنية والإعداد لمرحلة الانتخابات البرلمانية والرئاسية التي حددها الحوار السياسي الليبي بتونس في شهر ديسمبر 2021.

تشكيل حكومة تكنوقراط سيكون وبحسب خبراء الإجراء الأمثل في هذه المرحلة لتجنيب البلاد مزيد من الصراعات والانقسامات السياسية والايديولوجية، ويكون باستطاعتها توظيف هذه المرحلة الانتقالية في اتجاه إنجاز مقررات الحوار السياسي الليبي في تونس والاستحقاق الانتخابي، بدون عراقيل.

الرأي القائل بأن الحل في الوقت الحالي يكمن في تشكيل حكومة تكنوقراط عززته صحيفة “أي يو بوليتيكال ريبورت” البلجيكية، التي أكدت أن حكومة التكنوقراط، خيار لابد منه من أجل حل الأزمة الليبية، مشددة على ضرورة استبعاد كافة الوجوه الحالية من الحكومة الجديدة المزمع تكوينها قريبا عبر الأمم المتحدة.

فبين متفائل باتفاق المشاركين في حوار تونس على موعد للانتخابات العامة، ومتشائم من المراحل الانتقالية التي لم تجلب لليبيين سوى الدمار والخراب، ينقسم الليبيون بانتظار ما سيسفر عنه ملتقى تونس بشكل نهائي، آملين في عودة الاستقرار الغائب عن البلاد منذ نحو 10 أعوام.   

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق