fbpx
قصص

الصديقان

أويا

يروى أنه في يوم من الأيام خرج صديقان مع بعضهما البعض في رحلة برية، وأثناء سيرهما وكعادة كثيرين من البشر تشاجرا الصديقان، صفع أحدهما الآخر على وجهه صفعة قوية، حزن الآخر وأصابه وجع في قلبه، فأكمل مسيرته دون أن يتفوه بحرف واحد لصديقه، ولكنه قبل أن يسير معه في دربهما خطوة واحدة كتب على الرمال: “اليوم صديقي صفعني على وجهي بشدة”!.
وأثناء مواصلتهما للمسيرة، شاهدا بحيرة على مقربة منهما، شربا واستحما بها ليبردا من شدة حرارة جسديهما، ولكن الصديق الذي تم صفعه من صديقه الآخر علق بالوحل، ولم يستطع إخراج نفسه، وشرع الوحل بابتلاعه شيئا فشيئا، سارع صديقه على الفور بإخراجه من المستنقع وإنقاذ حياته.
كتب الصديق الذي تم صفعه وإنقاذه على صخرة قبل رحيلهما: “اليوم أنقذني صديقي وأنقذ حياتي من موت محتوم”، تعجب صديقه وسأله للتو: “لم عندما أسأت التصرف معك وصفعتك، كتبتها كذكرى على الرمال، وعندما ساعدتك كتبتها كذكرى على الصخرة؟!”
أجابه صديقه: “الأولى كتبتها على الرمال ليسهل محوها من ذاكرتي كحال الرمال إذا هبت عليها الرياح لا يبقى شيئا مكتوبا بها بعد ثوان معدودات من كتابتها؛ ولكن عندما أنقذت حياتي كتبتها على الصخر حتى تخلد في ذاكرتي ولا يمكن لأي شيء محوها مهما مر الزمان على الكتابة التي على الصخر فلا يمحوها أبدا”.

اظهر المزيد
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق