fbpx
قصص

قيس وليلى

أويا

دارت أحداث هذه القصة في منطقة الجزيرة العربية، وتناقلتها الأجيال على مر التاريخ، وكتبت عنها الكثير من القصائد والروايات، وتصور القصة حب قيس وليلى لبعضهما وهما في ريعان الشباب، فشاع الخبر بين جميع القبائل، ممّا جعل والدها يمنع اللقاء بينهما، وأجبر ليلى على الزواج برجل آخر، فأصيب قيس بالجنون، وامتنع عن الأكل والشرب، وهام على وجهه في الصحراء، فأطلق عليه الناس لقب “مجنون ليلى”، وبعد وفاتهما جمعهما القدر من جديد، حيث دفنا في قبرين متجاورين.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق