fbpx
عربي ودولي

تفاصيل صراع الزعامة برؤية جزائرية

أويا

قال المحلل السياسي الجزائري مبروك كاهي، إن المغرب لم تنسق مع الجزائر، آليات تناول الملف الليبي، وهو ما دفع بلاده إلى عدم التعليق على مفاوضات بوزنيقة التى جرت خلال الأيام الماضية، موضحا أن المجتمعين هناك ليسوا فاعلين حقيقيين على الأرض، ما يعني ان نتائج هذا الحوار لن تغير شيئاً، بحسب تعبيره.

ونفي كاهي في تصريحات صحفية، أمس السبت، طالعته أويا، ما يتم تداوله حول وجود صراعات حول الزعامة بين المغرب والجزائر، بشأن الملف الليبي، مؤكدا أن الرباط غير معنية بالأزمة الليبية من الناحية الجيو استراتيجية، مشيرا إلى أن ما يهم بلاده هو أن يصل الليبيون إلى حل يحقن دماءهم ويحفظ دولتهم، ولا يهم من أين تأتي المبادرة.

هذا، ويشهد الملف الليبي حراكًا إقليمًا ودوليًا واسعًا منذ الإعلان عن وقف إطلاق النار في شهر أغسطس الماضي، وما تلاه من عقد سلسلة لقاءات بين الفرقاء، في سويسرا والغردقة المصرية وجولتي الحوار في بوزنيقة، علاوة على لقاء الذي يُجرى التحضير له برعاية الأمم المتحدة مطلع نوفمبر في تونس، لحلحة الأزمة الليبية والتوصل إلى حل سياسي شامل.

والجدير بالذكر أن مخرجات المباحثات التى تمت الفترة القادمة قد خلُصت إلى ضرورة اجراء انتخابات رئاسية وتشريعية خلال 18 شهرا، إلى جانب تحييد مدينة سرت تمهيدًا لنقل الحكومة الجديدة إليها، بعد نزع الأسلحة وتفكيك الميليشيات، كما تم الإتفاق على تقاسم المناصب السيادية بين الأقاليم الثلاثة وهو ما لاقى انتقادات حادة.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق