fbpx
تقارير

تركيا تشعل النار في الحرب الأذربيجانية الأرمنية بمقاتلين سوريين وليبيين

اندلعت اشتباكات بين أذربيجان وأرمينيا منذ الأحد في ناغورني قره باغ، في تصعيد يُعد الأعنف منذ عقود، فيما تتبادل باكو ويريفان الاتهامات باستقدام مرتزقة أجانب غالبيتهم سوريون وليبيون.

فمنذ اندلاع الاشتباكات، اتهمت يريفان التي تنضوي في تحالف عسكري لجمهوريات سوفياتية سابقة بقيادة موسكو، تركيا بإرسال مرتزقة من شمال سوريا دعماً للقوات الأذربيجانية.

وقال رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان في مقابلة مع صحيفة “لو فيغارو” الفرنسية الجمعة إن تركيا تتدخل عسكرياً في المعارك إلى جانب أذربيجان عبر نقل “آلاف المرتزقة والإرهابيين من المناطق التي يحتلها الأتراك في شمال سوريا”.

وذكرت موسكو الأربعاء أن مقاتلين من سوريا وليبيا، حيث نشرت تركيا آلاف المسلحين السوريين خلال الأشهر الماضية، انتشروا في منطقة الصراع.

وأبدى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة “قلقاً بالغاً على خلفية معلومات واردة بشأن انخراط مقاتلي جماعات مسلّحة غير شرعية من الشرق الأوسط في الأعمال الحربية”.

ولم يصدر أي تعليق رسمي من تركيا، فيما نفت وزارة الدفاع الأذربيجانية بالمطلق وجود مقاتلين سوريين على أراضيها.

 وقال مساعد الرئيس الأذربيجاني حكمت حاجييف في مؤتمر صحافي الجمعة إن بلاده “ليست بحاجة إلى أي مقاتلين أجانب، لأنه لدينا قوات مسلحة محترفة ولدينا أيضاً قوات احتياط كافية”.

ويؤكد المرصد السوري لحقوق الإنسان وصول أكثر من 850 مقاتلا من فصائل سورية موالية لأنقرة إلى قره باغ منذ الأسبوع الماضي بعد انتقالهم من شمال سوريا إلى تركيا ومنها جواً الى المنطقة المتنازع عليها. ووصلت الدفعة الأولى المؤلفة من 300 مقاتل قبل اندلاع الاشتباكات، ثم الدفعة الثانية خلال الأسبوع الحالي.

وأحصى المرصد مقتل 28 منهم على الأقل منذ بدء الاشتباكات.

وتواصلت وكالة فرانس برس الجمعة مع مقاتل سوري أكد وجوده في أذربيجان. وتحققت من تبلّغ عائلات ثلاثة مقاتلين على الأقل بمصرعهم خلال المعارك.

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الخميس لصحافيين على هامش قمة الاتّحاد الأوروبي في بروكسل “حسب استخباراتنا، غادر 300 مقاتل من سوريا للتوجّه الى باكو عبر غازي عنتاب (تركيا)”.

وأضاف “إنهم معروفون ويتم تعقّبهم”، وينتمون إلى “مجموعات جهادية تنشط في منطقة حلب”، لافتاً إلى أنه سيطلب “تفسيرات” من نظيره التركي رجب طيب أردوغان “في الأيام القليلة المقبلة”.

وبحسب المرصد، ينتمي المقاتلون إلى فصائل موالية لأنقرة تنشط خصوصاً في منطقة عفرين، التي سيطرت عليها القوات التركية عام 2018 بعد هجوم واسع استهدف المقاتلين الأكراد.

وينفي مدير المرصد رامي عبد الرحمن لفرانس برس انتقال أي مقاتلين جهاديين إلى قره باغ، مشيرا إلى أن غالبية المقاتلين الذين غادروا ينتمون الى المكون التركماني وينضوون في صفوف الفصائل التي شاركت إلى جانب تركيا في هجمات عدة شنتها في شمال وشمال شرق سوريا.

فيما نشرت وسائل إعلامية تسجيلات مصورة لمرتزقة سوريين يحتفلون بصولهم من ليبيا الى اذربيجان ويطالبون من زملائهم في ليبيا المجيء لأذربيجان ويقول أحدهم “هون هدوء عم نلعب نحنا و أرمينيا”.

ويقول الباحث المتخصص في التنظيمات الجهادية أيمن التميمي لفرانس برس إن المقاتلين هم “خليط من مقاتلي المعارضة القدامى أو المجندين الجدد من الشباب” يعملون بـ”إمرة” تركيا. وسبق لبعضهم أن تلقى دعماً غربياً خلال سنوات النزاع السوري.

وبحسب المرصد ومصادر محلية عدة في شمال سوريا، ينضوي غالبية المقاتلين في ثلاث فصائل رئيسية هي “السلطان مراد” و”سليمان شاه” و”لواء المنتصر بالله”، إضافة إلى مقاتلين من فصائل أخرى تطوعوا بصفة فردية.

وتنضوي هذه الفصائل في “الجيش الوطني” المدعوم من تركيا، ويعدّ الجناح العسكري للمعارضة السورية السياسية. وينتشر في مناطق عدة في الشمال السوري تحديداً في مناطق النفوذ التركي. ويتواجد بشكل أقل في محافظة إدلب (شمال غرب).

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق