fbpx
صحافة ورأى

# أ # و # ر # ا # ق #

بقلم : عبد السلام سلامة

[. 1. ]. … لماذا ( مضى فرعون لم تفقده مصر ….. ولاهارون حنّ له العراق ؟ )…
ربما لأنهما لم يصنعا تاريخا ، وربما لأن منهما من غرق في الملذات ومراقصة الغانيات… وربما….” …. “!
لكن مصر أفتقدت جمال عبدالناصر لأنه صنع تاريخا وهو بطل تاريخي ..
والعراق أفتقدت صدام حسين لأنه صنع تاريخا وهو بطل تاريخي..
وليبيا تغرق في ظلام مابعد فقدان البطل الذي هو كل التاريخ..

[. 2. ]. … وفي مساءلة التاريخ ، والبطولة ، ألم تر كيف فَصَل الكتاب الأخضر في ذلك حين قال ( ان أبطال التاريخ هم أفراد يضحون من أجل قضايا …) ، وبذلك ميّز بينهم وبين أولئك الذين يعيشون على هامش التاريخ أو أولئك الذين يفطسون كما تفطس أى دابة..

[. 3. ]. … ويقول كتاب التاريخ ان صلاح الدين الايوبي الذي أستشهد شابا قبل اكثر من تسعمائة عام هو بطل من أبطال التاريخ الذين لايُشق لهم غُبار لأنه ضحى من أجل قضية مقدسة..
وتقول الأخبار ان صلاح الدين الجمالي مبعوث الجامعة العربية إلى ليبيا لاعلاقة له بالتاريخ ، ومات شائبا وماعاد أحد يُذكره لأنه ( راجل على حاله ) يبحث عن مصدر رزق وجده في ليبيا مثله مثل غسان سلامه ولايهمه ليبيا ( طابت وإلا أنحرقت )..

[. 4. ]. …” في مطلع عشرينيات القرن الماضي دخل الفرنسي { جورو } دمشق منتصرا بقواته ، وتوجه فور وصوله إلى قبر صلاح الدين ليبلغه ــ بعد ثمانية قرون ـ بعودته ، ويقول له هاقد عدنا ياصلاح الدين “…
وفي عام 2011 أجتمع اليهودي المتطرف ” برناردليفي “بمشائخ من بنغازي غير بعيد عن قبر عمر المختار وكأنه يبلغه ويقول له هاقد عدنا ياعمر المختار..!
حدث هذا بعد اربعين عاما من طرد اليهود والانجليز والامريكان والطليان الذين قاتلهم عُمر المختار ..!

[. 5. ]. … و ( ان الله لايستحي أن يضرب مثلا بعوضة فما فوقها ) لتبيان الصغر والحقارة ، كذلك التاريخ لايستحى أن يضرب مثلا بل أمثال ، ويأتى بالشئ وضده ، ويفرز الغث من السمين ، حتى نرى الكبير كبيرا ، والصغير صغير ، والحقير حقيرا..
وفي سيرة أبطال التاريخ يمتطي شيخ الشهداء عمر المختار ( أبومحمد ) ــ الذي نحيي اليوم ذكرى إستشهاده ــ صهوة جواده خالدا مخلدا كبطل من أبطال التاريخ ، حتى والتاريخ يباغثك بالضد ويقول لك ان ــ إبنه ــ للاسف كان ( ضنوة داحسة )..

[. 6. ]. …الف رحمة وسلام على أرواح كل الشهداء الذين رووا بدمائهم الطاهرة ثرى ليبيا الحبيبة..
ألف رحمة وسلام على روح القائد معمر القدافي الذي قَطَر شيخ الشهداء من الظل إلى الضياء ، وتحدث على لسانه أكثر مما تحدث الشيخ نفسه عن نفسه..
ألف رحمة وسلام على كل الذين ( ضحكوا عليهم ) ، وغرروا بهم فماتوا في ( غوط الباطل )..
لكن لامجال للترحم على أولئك الذين تعمدوا كسر ظهر الوطن ، وكسر ظهر أباءهم واجدادهم المجاهدين ، وأختاروا بمحض إرادتهم أن يُحشروا في خانة ( الضنوة الداحسة )..

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق