fbpx
مرأة

علاج الغازات عند الرضع

أويا

علاج الغازات عن الأطفال الرضع يرى أخصائيو طب الأطفال بأن التخلص نهائيًا من الغازات عند الأطفال الرضع هو أمرٌ صعبٌ نوعًا ما، لكنهم يشيرون في الوقت نفسه إلى إمكانية التقليل من حدة هذه المشكلة عبر اتباع التالي

تقليل استهلاك الأم للأطعمة المسببة للغازات:

على الرغم من صعوبة تحديد الأم للأطعمة التي إن تناولتها تسبب تكون الغازات لدى الطفل، إلا أن من الأفضل عدم اليأس والبحث عن هذه الأطعمة وتجنب استهلاكها حتى لا تؤدي إلا معاناة الطفل من الغازات، لكن يبقى من المهم أيضًا عدم التوقف عن تناول بعض أنواع الأطعمة المهمة والمغذية بصورة عشوائية فقط لغرض تقليل الغازات عند الطفل الرضيع.

تحضير حليب الطفل بحذر:

يشير الخبراء إلى أن خض أو هز حليب الرضاعات الصناعي قبل تقديمه للطفل يزيد كثيرًا من كمية الهواء الموجودة فيه، وهذا يزيد من كمية الغازات في أمعاء الرضيع عند تقديمها له عند الرضاعة، لذلك ينصح الخبراء أحيانًا بتجربة استعمال أشكال أخرى من الحليب الصناعي لمحاولة تقليل معاناة الرضيع من الغازات.

الاستعمال المناسب للرضاعات:

يُمكن للأم تخفيف حجم الغازات الداخلة إلى أمعاء رضيعها عبر إبطاء مرور الحليب من الرضاعة إلى فم الرضيع، وقد يكون من المفيد أحيانًا محاولة إفراغ الهواء المتجمع في قارورة الرضاعة وتجربة استبدال قارورة الرضاعة بأخرى جديدة للوصول إلى النوعية التي تناسب الرضيع.

حث الرضيع على التجشؤ:

ينصح الخبراء الأمهات بمساعدة أطفالهن الرضع على التجشؤ ليس فقد بعد انتهاء الرضاعة، وإنما أثناء الرضاعة أيضًا، مع الحرص على توخي الحذر أثناء فعل ذلك بروية وهدوء دون إزعاج الرضيع.

مساعدة الرضيع على إخراج الغازات:

يُمكن للأم مساعدة رضيعها على إخراج المزيد من الغازات عبر وضع ظهره على أرضية مسطحة وتحريك قدميه كتحريك عجلة الدراجة الهوائية؛ فهذا كفيلٌ بطرد الغازات من أمعائه ومنع احتباسها في الداخل.

حمل الطفل بوضعيات مريحة:

يجد الكثير من الأطفال الرضع مزيدًا من الراحة عند حملهم بوضعية تُدعى بوضعية كرة القدم، التي تعني وضع الطفل على الذراع مستلقيًا على بطنه وانسياب قدميه للأسفل مع وضع وجهه فوق راحة اليد.

استعمال الأدوية بعد استشارة الطبيب:

لا يجد الأطباء خطورة في وصف أدوية تحتوي على مادة السيميثيكون لعلاج كثرة الغازات عند الأطفال الرضع، وقد ينصح الأطباء بإعطاء هذه الأدوية للأطفال لحد 12 مرة في اليوم أحيانًا، لكن تجدر الإشارة هنا إلى وجود دراساتٍ علمية أثبتت عدم نجاعة هذه الأدوية في علاج الغازات عند الرضع.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق