fbpx
تقارير

خاص أويا.. صفقة فساد في ضباب لندن وانشغالات كورونا لصهر تميم بن حمد حاكم قطر

فاحت رائحة العديد من الصفقات التي أبرمها شقيق العنود، الزوجة الثانية لأمير قطر تميم بن حمد. عبد الهادي مانع الهاجري. وشابت الكثير من الأسرار صفقاته الأخيرة المريبة في كل من الأرجنتين ولندن وتركيا.

ليس فقط بسبب ضخامة الاموال، التي يتم دفعها في هذه الصفقات بالرغم من الآثار الشديدة لفيروس كورونا عالميا.

 ولكن كذلك لأن بعضها، ومنها صفقة فندق “الريتز” الشهير في انجلترا قد بيعت في الظلام في عز أزمة تفشي كورونا وهو ما يثير أسئلة عدة الآن.

وقد تفجرت الأسئلة حول ثروه الهاجري، صهر تميم بن حمد في أعقاب الانهيار الجليدي المميت، الذي وقع في منتجع “باجواليس” في الأرجنتين، الواقع على بحيرة غويلمو بين باريلوتشي وإل بولسون والذي راح ضحيته شخص واحد.

بعدما تبين أن منتجع باجواليس، والذي يقع جنوب مدينة سان كارلوس دي باريلوتشي، مملوك لرجل الأعمال القطري عبدالهادي مانع الهاجري، ويعرف بصفقاته المشبوهة، وفساده المالي وهوسه في شراء الفنادق والمنتجعات.

ومن المعروف أن الهاجري، هو الواجهة التجارية والاستثمارية لنشاطات تميم بن حمد أمير قطر. وقد كان صاحب صفقة شراء أغلى قصر في تركيا بمبلغ 100 مليون يورو قبل 5 سنوات وبالتحديد في عام 2015 وكانت الصفقة حديث الصحافة التركية انذاك.

وتجدد الجدل حول الهاجري وصفقاته المريبة، بعدما كشفت وثائق تسجيل فندق “ريتز” الشهير في لندن، انه هو المالك الجديد له وفق ما أفادت صحيفة الديلي ميل.

وسردت الصحيفة البريطانية، بعضا من التفاصيل الغامضة وراء شراء الفندق الذي يقبع في شارع مايفير، بعدما حدث توتر بين  من أبناء الملياردير باركلي التوأم السير فريدريك والسير ديفيد باركلي بسبب بيع الفندق لرجل قطري. ووفق التسريبات فقد بيع في منتصف مارس الماضي بمبلغ مليار دولار.

وهو يضم ثلاثة مطاعم وكازينو ريتز، وقد طرح للبيع أول مرة في عام 2019 مقابل 800 مليون جنيه استرليني. إلى أن تاكدت صفقة بيعه للهاجري، ويتردد بقوة أن حمد بن جاسم رأس الفتنة في قطر رئيس الوزراء وزير الخارجية السابق له يد في الموضوع وقد كان شريكا تجاريا واستثماريا لمالكي الفندق. وبسبب قيمته وقد بنى قبل 114 عاما فإن هناك ضجة كبرى في لندن، بعدما تكشف وقائع البيع وفندق الريتز يمثل قيمة تاريخية ومعلما شهيرا من معالم العاصمة البريطانية.

الضجة ذاتها حدثت مع مانع الهاجري، صهر تميم، عندما اشترى قصرا على مضيق البوسفور في تركيا بنحو 100 مليون يورو، وهو أغلى قصر في تركيا، وتم كتابة العقد باسم العنود زوجة تميم ، ويقع قصر “أربيلجين “في منطقة “يني كوي” على شارع “كوي باش” في حي “صاريير” أحد أرقى وأجمل أحياء إسطنبول المطلّة على البوسفور.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق