fbpx
تقارير

رغم تأجيل محاكمته لأغسطس المقبل.. قائمة اتهامات بالانقلاب والفساد وقتل المتظاهرين تطارد البشير

بالرغم من قيام المحكمة السودانية، برفع جلسة محاكمة الرئيس السوداني المخلوع، عمر البشير وكبار معاونيه الـ16 المتهمون بتدبير انقلاب 1989 ، على حكومة الصادق المهدي وتأجيلها إلى11 أغسطس المقبل.

إلا أن المحاكمة، برأي الكثير من أبناء الشعب السوداني فصل جديد في حياة عمر البشير، وهذه قضية أولى من قائمة اتهامات طويلة قد توجه له تباعا.

وأكد معز حضره، من ممثلي الاتهام في القضية، أن المتهمون يقدمون للمحاكمة، بموجب المادة 96 من القانون الجنائي السوداني لسنة 1983، وهي تقويض النظام الدستوري والمادة 78 من نفس القانون وهي الاشتراك في الفعل الجنائي، ولفت حضره أنه في حال أدين البشير بموجب المادة 96، قد يواجه عقوبة الإعدام، مضيفا لدينا أدلة وبيانات قوية في مواجهة المتهمين، وأوضح حضره، أنها المرة الأولى في السودان التي يقدم فيها من قام بانقلاب عسكري إلى المحاكمة.

وكان الجيش السوداني، قد أطاح بالمخلوع عمر البشير بالبشير في أبريل 2019 عقب احتجاجات شعبية استمرت عدة أشهر، ومن أبرز المتهمين في القضية نائبا البشير على عثمان طه وبكري حسن صالح، بالاضافة إلى عسكريين ومدنيين تقلدوا مواقع وزارية وحكم ولايات في عهد الرئيس السابق.

ويذكر أن  الانقلاب الذي قام به البشير في السودان، هو الانقلاب الثالث منذ استقلال السودان عام 1956، بعد انقلابين قام بهما ابراهيم عبود (1959-1964) وجعفر نميري (1969-1985). واستولى البشير على السلطة من حكومة منتخبة برئاسة الصادق المهدي زعيم حزب الأمة، أبرز الأحزاب السودانية.

وقال هاشم الجعلي، من فريق الدفاع عن المخلوع عمر البشير، رؤيتنا ان المحاكمة سياسية، أُلبست ثوب القانون كما أنها تجري في مناخ عدائي للمتهمين من قبل أجهزة تنفيذ القانون في السودان، كما ان هذه الوقائع سقطت بالتقادم لمرور اكثر من 10 سنوات عليها.

وقد سُجن عمر البشير، بتهم الفساد المالي مثل الحصول على أموال من مصادر أجنبية واستخدامها بطريقة غير قانونية والثراء غير المشروع بحسب مكتب المدعي العام. وأضيف إلى تلك التهم، التحريض على قتل المتظاهرين السودانيين والضلوع في قتلهم.

والجدير بالذكر، أنه منذ انقلاب عام 1989، لم تتم أي انتخابات رئاسية في عهد البشير داخل السودان حتى عام 2010 والتي فاز فيها البشير أيضا بعد أن انسحبت المعارضة منها، واصفة إياها بأنها غير نزيهة وغير حقيقية.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق