fbpx
تقارير

من لم يمت بالحرب مات بكورونا.. ليبيا تحت وطأة الوباء

أويا

تعاني البلاد بظروف اقتصادية صعبة، وذلك جراء انتشار فيروس كورونا المستجد، واستمرار حظر حركة الطيران الخارجية،وأعلن المركز الوطني لمكافحة الأمراض، اليوم الخميس، إجراء الكشف الطبي على عدد (154) عينة مشتبه في إصابتها بفيروس كورونا المستجد.
وقال المركز الوطني، في بيان له اليوم بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، إنه تم إجراء الكشف الطبي على عدد 154 عينة موزعة على النحو التالي ( المختبر المرجعي لصحة المجتمع بطرابلس عدد (100) عينة، و مختبر فرع المركز الوطني بمصراته عدد (14) عينة، ومختبر مركز بنغازي الطبي عدد (19) عينة، ومختبر مستشفى الكويفية عدد (11)عينة، ومستشفى طرابلس الجامعي عدد (10) عينة).

وأضاف المركز الوطني، أنه عقب الفحص المختبري تبين أن نتائج الفحص سالبة، وخلو جميع الحالات من فيروس كورونا المستجد، مشيرة إلى أنه تم تسجيل حالة وفاة إجمالي الوفيات إلى 5 حالات.
وتتوزع حالات الإصابة بفيروس كورونا كالتالي، حيث بلغ إجمالي عدد حالات الإصابة بالفيروس داخل العاصمة طرابلس 59، و 4 حالات وفاة، و26 حالة شفاء،و 29 حالة نشطة، بينما جاءت مصراته في المرتبة الثانية بإجمالي 10 حالات تم شفائهم جميعا، وحالة بمنطقة الزاوية تم شفائها، و 4 حالات ببنغازي تم شفائهم، و 4 حالات بزليتن، وحالة بالزاوية، و 19 حالة بمنطقة زليتن، ليبلغ عدد حالات الإصابة بالفيروس داخل ليبيا إلى 99 حالة.
أعلنت حكومة الوفاق الليبية التي تتخذ من طرابلس مقرا لها، أمس ، تمديد حظر التجول المفروض في الأراضي الخاضعة لسيطرتها، على خلفية جائحة فيروس كورونا المستجد.

وأكد المجلس الرئاسي التابع لحكومة الوفاق المتمخضة عن اتفاق الصخيرات أن قرار تمديد حظر التجوال ساري اعتبارا من الساعة السادسة مساء حتى السادسة صباحا لعشرة أيام إضافية سيدخل حيز التنفيذ اعتبارا من اليوم.


أكد وزير الصحة بالحكومة المؤقتة عضو اللجنة العليا لمكافحة وباء كورونا سعد عقوب، أن ليبيا تواجه سيناريو معتدل في مواجهة فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)، مشددًا على أنها تستعد في الوقت نفسه للعديد من السيناريوهات المحتملة .
وأضاف عقوب، “بان الوضع غير مطمئن ولكن هذا لا يجب أن يؤَول أو يفسر تفسيرًا خاطئا؛ فالإجراءات التي قامت بها الوزارة وعمليات التقصي والرصد واكتشاف الحالات المريضة وعزلها ونقلها إلى مراكز العزل السريري الطبي والحجر الصحي للمخالطين للتقليل من منسوب العدوى أعطت نتيجة مشيرًا إلى أن هذه النتائج مؤقتة، ويمكن أن تصبح دائمة إذا استمرّينا في تنفيذ استراتيجية الوزارة بالدقة والكفاءة اللازمة.”

من جهتها أعربت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان عن قلقها البالغ إزاء تصاعد العنف في ليبيا خلال الأسابيع المنصرمة واستهداف المدنيين والمستشفيات والمرافق الطبية المخصصة للتعامل مع جائحة كوفيد-19.
دعا الناطق باسم مفوضية حقوق الإنسان روبرت كولفيل، في تصريحات من جنيف، جميع أطراف النزاع في ليبيا إلى الالتزام الفوري بوقف إنساني لإطلاق النار، مشيرا إلى أن تصاعد الأعمال العدائية على الرغم من النداءات المتكررة لوقف إطلاق النار حول العالم في هذه الأيام العصيبة التي يشهدها العالم مع تفشي كوفيد-19.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق