fbpx
تقارير

القره بوللي.. ميدان جديد لاشتباكات عنيفة بين قوات الجيش والوفاق

أويا
تشهد مدينة القره بوللي، اشتباكات عنيفة بين قوات الجيش وقوات الوفاق.
وقالت مصادر عسكرية، بحسب موقع “سكاي نيوز عربية”، إن الاشتباكات التي وقعت في مدينة القره بوللي جنوب شرقي طرابلس، تعد الأعنف منذ فترة، خاصة بعد زيادة تمركزات قوات الوفاق وتعزيزها بفرق من المرتزقة السوريين، في محاولة للتقدم نحو مدينة ترهونة.
وقصف الجيش، اليوم، تمركزا لقوات الوفاق والمرتزقة قرب القره بوللي، وقال مصدر عسكري باللواء التاسع بالجيش، إن سلاح المدفعية استهدف منصتي صواريخ “غراد” ومنظومة دفاع جوي تابعة لقوات الوفاق، كانت تستخدمها في قصف مدينة ترهونة بالصواريخ.


وفي سياق متصل أكد المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة، إسقاط دفاعات الجيش 5 طائرات تركية مسيرة خلال الساعات الأخيرة، منها اثنتان كانتا تستهدفان المدنيين في ترهونة على حد قول البيان.
وفي وقت سابق، قالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إنها تتابع بقلق كبير التطورات الميدانية والحشود العسكرية حول مدينة ترهونة. وحذرت البعثة في تغريدة لها على موقع “تويتر”، من ارتكاب أي أعمال انتقامية تستهدف المدنيين، أو اللجوء إلى عقوبات تعسفية خارج نطاق القانون، داعية إلى وقف العمليات العسكرية وتبني الخيارات السلمية.


من جانبه قال الناطق باسم قوات الوفاق محمد قنونو، إن قوات الوفاق مستمرة في قتالها ضد قوات الجيش من أجل بسط سيطرتها على كامل التراب الليبي، مشيرة إلى أن هذه المدينة تمثل أولوية لقوات الوفاق من أجل السيطرة على مدينة ترهونة، على حد قوله.
وتقع مدينة القرة بوللي على البحر الأبيض المتوسط في الشمال الغربي للبلاد، وتبعد عن مدينة طرابلس العاصمة بـ 65 كيلومتر، كما تبعد عن مدينة الخمس بـ 58 كيلومتر.
وتشتهر القرة بوللي، بزراعة العديد من المحاصيل الزراعية والحبوب التي يعتمد عليها غالب السكان وكذلك تربية المواشي وحرفة الصيد وبعض الحرف التقليدية الأخرى.
وعُرفت مدينة “القره بوللي” بجهادها التاريخي ضد جحافل الغزو الإيطالي، والذي تجسد في معركة خالدة عرفت بمعركة رأس غزال حيث سطرا خلالها أهالي وفرسان القره بوللي والمناطق المجاورة أروع ملاحم البطولة والجهاد والتضحية في سبيل الوطن ضد الاحتلال الإيطالي.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق