fbpx
قصص

سيدنا سليمان والملكة والهدهد

أويا

كان لنبي الله سليمان عليه السلام ، جنوده من الجن والإنس والطير ، وكان أعجب جيش عرفه التاريخ ، فكان الجيش يتكون من جنود البشر ومن جنود الوحش والطير ، وكانت الرياح مسخرة لهذا الجيش ، تستطيع حمله حيث يريد ، وكان القسم من البشر فيه الكثير من المقاتلين المشاة والفرسان ، وقسم الجن فهو يضم الجن المقاتلين الذين لا يظهرون ، والجن اصلا كائنات مستترة لا تظهر ، وكان الجيش قوى فالعدو لا يراه ولا عرف من اين تجيئه ضربته فيستعد لها ، واليوم اقدم لكم في موقع قصص واقعية قصة سيدنا سليمان والملكة والهدهد قصص دينية للأطفال من القرآن الكريم .

كان جيش سيدنا سليمان جيش قوى جدا لا يقهر ، كان يضم جزء من الوحوش والطيور والحيوانات والجن والانس ، كانت الأسود تتصدر جيش الوحوش ، ومن بعدها جاءت النمور، أما الطير فكان عددها هائل من النسور والصقور ، وكان الهدهد الجميل هو المسؤل عن الاستخبارات في الجيش، ومهمته أن يطير إلى أبعد المسافات ويكون عينا للجيش ، يرى عن العدو كل شيء ويعرف عنه كل شيء ، ثم يعود ليقدم تقريره إلى قائده الأعلى مباشرة ، لم يمض وقت طويل حتى بدأ سليمان عليه السلام ، يمر على الجيش ، لم يستغرف سليمان طويلا ليكتشف غياب الهدهد ، في نفس الوقت كان الهدهد الغائب يقف في مملكة سبأ ، لقد طار طويلا حتى وصل إلى سبأ ، لاحظ الهدهد وجود حركة غير عادية في المدينة ، حتى خيل إليه أن الناس ذاهبون جميعا إلى احتفال ما ، سأل طيرا من بني جنسه ، ماذا يجري هنا ، قال الطير ، هذا احتفالهم اليومي بالسجود للشمس ، احس هدهد سليمان أنه وقع على قضية خطيرة جدا ، سأل طيرا من بني جنسه ، ماذا يجري هنا ، قال الطير هذا احتفالهم اليومي بالسجود للشمس ، لاحظ هدهد سليمان هذا كله جرى ذهنه إلى الملك سليمان ، كيف يقع عليه هذا النبأ الذي عرفه في سبأ ، طار الهدهد وحلق بعيدا في السماء ، واخذ يطير إلى خيمه الطيور في جيش سليمان .

اظهر المزيد
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق