fbpx
مقالات

أوراق .. في ذكرى الملحمة الفاصلة

أويا

بقلم: عبدالسلام سلامة

[. 1. ]…. وبين الملاحم ملحمة ليبية.. للنصر والحرية.. تحكيلنا عنها القرضابية، والقرضابية معركة فاصلة حقًا، والفضل ماشهدت به الأعداء، لذلك كان المجرم موسليني نفسه شاهدًا على جسارة الليبيين في تلك الملحمة التى ترفع الرأس، مثلما كان الإرهابي “برنارد ليفي” شاهدًا في كتابه على “مؤامرة فبراير” التى يندى لها الجبين خجلًا.

[. 2. ]… وبين الملاحم ملحمة ليبية…

التموا ضنى وطني العزيز الغالي…. ماغاب والي … وكان الندا بالله أكبر عالي..

هُزم ميــــاني في فزان .. جـــن جنونه، وبّخته روما.. نهره رئيس حكــومته (جوليتي) .. كيف تّهزم ياجنرال ــ قال له ــ وأنت الأكثر عددًا وعدة ؟!

قرر الجنرال بالتنسيق مع حكومة بلاده في روما استرداد فزان بأى ثمن .. فزان هي العمق الاستراتيجي لليبيا، لكن ما أبعد فزان عن (مياني)..

[. 3. ]. … تحت قسوة الهزيمة في فزان قرر “مياني” تشكيل جيشين بدل جيش واحد..

الجيش الأول اتجه جنوبًا مرورًا بغريان متجها إلى فزان، وهو الجيش الذي غرق سريعًا في وحل (مرسيط) حيث كان في انتظاره أولاد بوسيف، والقنطرار، والمشاشية… هُزم الجيش الأول.. تكسر..

[. 4. ]. … وبين الملاحم ملحمة ليبية …

الطليان أكبر قوة … واحنا كبــــار إيمان …. واللي معاه الحق، نصره أكيد يبان..

لم يكن هناك طيرانًا مسيرًا ، لكن كان هناك خونة مسيرون بعضهم في هيئة شيوخ قبائل ، تمامًا كما هو اليوم زائد الطيران..!

[. 5. ]. … الجنرال ” مياني ” يقود الجيش التاني بنفسه ، والوجهة سرت ، والعين على فزان..

تجمعوا على { معطن بالعيزار } احباش ، واريتريين ، وطليان ، ومطلينين في قصر بوهادي..

كان المجاهدون على أُهبة الاستعداد ، واصابعهم على الزناد وهم على قلب رجل واحد ، انها معركة الوحدة الوطنية في اسمى معانيها ..انها المعركة التى استوحى منها الشاعر الكبير ارحومه بن مصطفي قوله :

” جهاد ليبيا ماهو جهاد قيادة…جهاد شعب جاهد كل حد ف بلاده “..

[. 6. ]. … وبين الملاحم ملحمة ليبية…

جيش العدا تمـــا محصور بالنيران…. عليه الجلاوي انسدت..بابطالنا الشجعان….

حُسمت المعركة في اليوم التاني ظهرا 29 ـ 4 ، وبعد يوم ساخن تقطعت اوصال الطليان .. جن جنونهم مرة آخرى ، ظهروا في أسوأ حال ، وبدلا من استرداد فزان ( لحقوا الرشا للدلو ).. أما ارض الحطية فقد باتت معطرة بالدماء الطاهرة ولازال يفوح منها مسك الشهداء الابرار..

[. 7. ]. … نعم ( القرضابية ) ملحمة فاصلة ، سر النصر فيها ان الجموع المجاهدة كانت على قلب رجل واحد ..

عندما انفضت المعركة و ( اهزم جيش الطاغي وانهد ..واللي معاه الحق صمد ) واشرقت شمس القرضابية ، كان لابد ان يُخيم الظلام على روما ..

لقدغربت شمس مياني ، وأفل نجمه الى الأبد..

[. 8. ]. …اراد الذين ركبوا والجنرال مياني في عربة واحدة متباهين ــ صباح المعركة الباكر ــ ان يلبسوا ثوب الزعامة { وهذه صنعتهم في كل زمان ومكان } ، وسوّقوا لخيانتهم بأنهم إنما أرادوا مخادعة الطليان ، لكن المنطق يقول ( صاحب بالين كذاب )..

انتهت المعركة ..اللعنة تلاحق البصاصة ، والفلاقة ، والمشّاطة ، في كل زمان ، الذين ينظرون للوطن بعين الغنيمة… المجد للشهداء الابرار..

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق