fbpx
تقارير

العالم يسابق الزمن.. 7 لقاحات تجريبية ضد “كورونا”

أويا

بينما تواصل أرقام ضحايا جائحة فيروس كورونا الارتفاع بشكل كبير، تتجه أنظار العالم قِبَل التجارب السريرية للتوصل إلى تطوير لقاح لوباء “كوفيد19” الذي أودى بحياة أكثر من مئة ألف شخص حتى الآن، وأصاب الملايين من البشر ويعرض حياة العالم بأسرة للخطر.. وفيما يلي بعض اللقاحات والعلاجات السريرية التجريبية من أجل إنقاذ البشرية جمعاء.

تجربة شركة الأدوية مودرنا “Moderna” 

كانت شركة مودرنا للصناعات الدوائية في الولايات المتحدة الأميركية أول من توصل إلى لقاح يتم فيه إجراء التجارب السريرية على البشر، ويتكون اللقاح من تخليق أحماض نووية تدعى RNA أو mRNA، يتم هندستها جينيا في المعامل المخبرية.

وتجري شركة مودرنا، في الوقت الحالي، أولى مراحلها في تجربة اللقاح على البشر، حيث من المتوقع أن تبدأ المرحلة الثانية من التجارب البشرية خلال هذا الربيع، أو بمجرد بدء فصل الصيف أي مع بداية شهر يوليو القادم.

 تجربة شركة الأدوية ديستربيوتد بيو “Distributed Bio”

كشف مالك شركة ديستربيوتد بيو للصناعات الدوائية، الدكتور جيكوب غلانفيل، قبل بضعة أسابيع، عن تجربة رائدة للقضاء على فيروس كورونا المستجد عن طريق تخليق الأجسام المضادة.

وتنتظر شركة ديستربيوتد بيو للصناعات الدوائية في الوقت الحالي الموافقة على إجراء التجارب السريرية على البشر حيث سيخضع ما بين 400 إلى 600 من المصابين بفيروس كورونا ممن يتلقون العلاج في المستشفيات.

التجارب السريرية لشركة بيوإنتيك وفايزر

تتعاون شركتا فايزر مع بيوإنتيك، الرائدتان في الصناعات الدوائية، لإنتاج لقاح لفيروس كورونا المستجد اعتمادا على تجارب شبيهة بالتجارب التي تجريها شركة مودرنا والتي تتضمن تخليق أحماض نووية تحفز الخلايا في جسم الإنسان على إنتاج بروتينات مشابهة للفيروس.

التجارب السريرية في جامعة بيتسبرغ

طور باحثون في كلية الطب بجامعة بيتسبرغ في ولاية بنسلفانيا الأميركية لقاحًا جاء بنتائج إيجابية خلال التجارب المعملية على حيوانات التجارب، وأدى إلى تحفيزها على إنتاج ما يكفي من الأجسام المضادة “لتحييد” عمل الفيروس في الفئران في غضون أسبوعين.

ومن المتوقع أن تبدأ المرحلة الأولى من التجارب السريرية على الإنسان في الأشهر القليلة المقبلة. ومع ذلك، يجب على واضعي الدراسة التقدم بطلب للحصول على الموافقة على الأدوية “الاستقصائية” الجديدة من قبل إدارة الغذاء والدواء الأميركية.

تجارب شركة جونسون آند جونسون الدوائية

دخلت شركة الأدوية العملاقة جونسون آند جونسون في شراكة مع هيئة البحث والتطوير الطبي المتقدمة التابعة لوزارة الصحة والخدمات البشرية الأميركية من أجل التوصل إلى لقاح لمرض كوفيد 19.

وإذا ما أظهرت البيانات السريرية نتائج إيجابية لفعالية اللقاح بحلول نهاية عام 2020، فقد يصل المنتج الدوائي إلى الأسواق بغضون أقل من عام.

التجارب الممولة من بيل غيتس

بدعم من مؤسسة بيل وميليندا غيتس، إلى جانب تعاون العديد من المنظمات غير الربحية الأخرى مع المؤسسة، سيتم إجراء تجربة لقاح يطلق عليه اسم إينو-4800 (INO-4800). وهذا اللقاح يعتمد في تصنيعه بشكل رئيسي من أحماض نووية، ويتم تطويره عن طريق هندسة بلازميدات أو جزئيات من المادة الوراثية، الدي إن إيه DNA، وحقنها في جسم المريض المصاب بفيروس كورونا لتحفيز الجسم على تكوين أجسام مضادة خاصة لقتل الفيروسات المسببة للعدوى.

وإذا ما أثبت العقار فعالية في كبح نشاط الفيروس في حال تجربته على البشر، فسيكون بمقدور الشركة إنتاج ما يصل إلى مليون جرعة من اللقاح لتكون جاهزة بحلول نهاية العام –لكن فقط للاستخدام في الحالات الطارئة أو لاستخدام العقار في تجارب مخبرية إضافية أخرى.

التجارب الروسية السرية

يعمل مركز فيكتور للفيروسات والتكنولوجيا الحيوية في روسيا حاليًا على تطوير لقاح خاص لمكافحة وباء كوفيد 19.

وكشف المركز أن المرحلة الأولى من التجارب السريرية لثلاثة لقاحات ستبدأ في 29 يونيو المقبل. وسيشارك نحو 180 متطوعًا في تلك التجارب السريرية.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق