fbpx
صحافة ورأى

لوكربيات 3

أويا

بقلم: مصطفى الفيتوري

في اتصال البارحة مع البرفسور روبرت بلاك، مهندس محكمة لوكربي، سألته: “متى تتوقع أن تبت المحكمة العليا في استئناف “المقرحي” وقانونية الحكم ضده؟.. وهل يوجد وقت ملزم للمحكمة لتحكم.. أسابيع؟ أو أشهر؟”.

بلاك: “المحكمة ليست ملزمة بالحكم وفق زمن محدد، وأتوقع أن تصدر حكمها قبل الذكرى الـ32 لكارثة لوكربي، وإن كنت أخشى التأخير من طرف الإدعاء الذي يستخدم كل الطرق والوسائل الممكنة لتعطيل المحكمة، ولكن يبدو اأنه استنفذها كلها!”.

– وماذا تتوقع أن يكون الحكم؟

بلاك: “أتوقع أن تحكم المحكمة العليا ببطلان حكم الإدانة السابق ضد المقرحي وتبرئ ساحته استنادًا إلى إجهاض للعدالة في المحكمة الأولى نتيجة الشك في إجراءتها وإجراءات الإدعاء، وخاصة إخفاءه بعض المعلومات المهمة عن الدفاع، وإثبات أن “توني غوتشي” كان عميلًا للأمريكيين!”.

انتهت المحادثة!، وفي نهاية حديثنا دعوت الرجل ـ ووافق مشكورًا- إلى إلقاء محاضرة في ليبيا بعد انتهاء المحاكمة (متوقع نهاية السنة أو قبلها بقليل)، وموضوع المحاضرة هو كيف تم خداع ليبيا واتهامها بالباطل!.

طبعًا إن نجونا من “كورونا” أنا وهو، فإنني سأبذل قصار جهدي لتتم المحاضرة لتكون تكريمًا للراحل المقرحي، واحتفاءا ببراءته التي صرت أراها مؤكدة.

كيف سيتم الأمر؟، وهل تسمح ليبيا الجديدة بإعادة الاعتبار لأحد مواطنيها ولنفسها؟.. هذا شأنًا آخر يجب دراسته، وفي كل الأحوال هذا الحد الأدنى مما يمكنني القيام به من أجل الراحل المقرحي وأهله وذويه وليبيا التي رفض بيعها، ومن أجل ذلك أعوّل على تعاونكم معي متى حان الوقت!.

اظهر المزيد
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق