fbpx
تقارير

قطر تستخدم السوشيال ميديا كسلاح بمساعدة تركية

خاص – أويا

تلقى تركيا وقطر في العديد من الأهداف والمخططات في المنطقة، فقطر التي لعب دور الممول والزراع الإعلامي أصبحت أكثر خضوعا لتركيا صاحبة الدور العسكري واللوجيستي، هذا الخضوع اصبح أمرا واقعا بعدما أصبحت الإماراة الخليجية واقعة تحت الحماية العسكرية التركية، واصبح بقاء نظام الحكم في قطر مرهونا بالتواجد العسكري التركي منذ مقاطعة دول الرباعي العربي على خلفية دعم قطر للجماعات الإرهابية .

مؤخرا كشف معهد أكسفورد للأنترنت التابع للجماعة البريطانية العرقية عن وجه جديد من أوجه التعاون التركي القطري، هذه المرة في مجال استخدام الانترنت والسوشيال ميديا في مهاجمة الدول العربية، وتقول الدراسة التي أعدها المعهد تحت عنوان “استخدام النظام العالمي لاستراتيجيات التضليل بالتلاعب بوسائل التواصل الاجتماعي في عام 2019” أن قطر وتركيا استخدما الانترنت والسوشيال ميديا  في الدعاية المضللة عبر الحسابات الالكترونية، واشارت الدراسة إلي أن قطر استخدمت هاشتاجات بعنوان “تميم المجيد، وقطر ليست وحيدة” عقب المقاطعة مع الدول العربية، استخدمت تحديدا موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” من خلال استخدام حسابات وهمية، فقد تم رصد قيام حساب واحد بنفس الاسم بإعادة التغريدة 201 في غضون بضع ثوان، وهو ما تم وصفه بأنه ليس نمطاً عادياً، كما نشر 100 حساب 1410 مرة خلال خمس ساعات، وهوما لا يمكن لأي بشر القيام به .

واشارت الدراسة إلي أنه عقب الاطاحة بالرئيس المصري المعزول محمد مرسي، انتشرت الحسابات المزيفة على موقع (فيس بوك)، من خلال تزييف الحسابات بأسماء المسئولين المصريين من أجل تضليل الرأي العام، والتي تمتعت بحجم متابعة أكبر من الحسابات الرسمية للمسئولين، وهو ما اتخذت ضده مصر العديد من الإجراءات لفرض الرقابة على مواقع الوسائل الاجتماعية المزيفة وقامت بغلقها، إلى جانب قيام مركز المعلومات التابع لمجلس الوزراء بالرد على الشائعات التي تنشرها تلك الحسابات.

وأوضح التقرير أن الهدف من إطلاق هاشتاج #قطر_ليست_وحدها، هو محلي واقليمي، وذلك لاطلاقه باللغة العربية والذي ظهر عقب القطيعة مع الدولة العربية الخمس، كما أثبتت الدراسة تورط تركيا في اطلاق شبكة من برامج الحاسوب المزيفة لإحداث طفرة في نشر الهاشتاج لتعزيز تلك الرسائل ونشرها.

وجاء موقع  (فيس بوك)  على رأس المنصات المفضلة للسياسيين للتلاعب بالمعلومات التي تبثها عبر الوسائط الاجتماعية، بالرغم من انتشار شبكات التواصل الاجتماعي، إلا أن فيسبوك تم استخدامه في 56 دولة كأداة للدعاية المضللة، ووجدت الدراسة أدلة عديدة على وجود حملات الدعاية الحسابية المنظمة رسميا على موقع (فيس بوك) بحسب الدراسة.

ولم يقتصر الأمر على ذلك بل كشف نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعى عن استعانة القناة القطرية بثلاث شخصيات من الكيان الصهيوني لإدارة صفحة قناة الجزيرة مباشر، وهو ما يشير إلى مدى ارتباط حكومة الدوحة بكيان الاحتلال الإسرائيلى والاستعانة بإسرائيليين لبث أكاذيب وشائعات تزعزع أمن واستقرار دولنا العربية، وتخدم أجندة القناة القطرية.

ونشر النشطاء صورة تظهر الأشخاث الذين يديرون صفحة الجزيرة مباشر وإلي أي دول ينتمون، وأظهرت الصورة بوضوح أن ثلاثة من المشرفين على إدارة الصفحة ينتمون إلي الكيان الصهيوني .

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق