fbpx
تقاريرمحلىملفات

” أويا_ الفساد ينخر جسد الدولة _ وزراء ادبيبة يتسابقون في إهدار المال العام “

الفساد ينخر جسد الدولة وباعتراف كافة مبعوثي الأمم المتحدة إلى ليبيا، فعند كل مطلع شمس يولد مليونيرا جديدا، والنتيجة شح السيولة وارتفاع أسعار السلع الضرورية وانعدام الخدمات وبالأخص قطاع الصحة، أصبح ما لا يقل عن نصف سكان البلد يعيشون تحت خط الفقر في بلد ينعم بالخيرات، وهذا ما سارت عليه حكومة ادبيبة.

وليس المطلوب أن يظل الفاسد فاسدا إلى ما لا نهاية، بل الأخذ بيده متى أظهر رغبة حقيقية في تغيير نهجه نحو الأفضل لبناء الدولة والخروج من عنق الزجاجة بأقل الخسائر، ولكن استمرت حكومة عبد الحميد ادبيبة في ممارسة الفساد، بعد كشف النائب العام، الصديق الصور، السبت، تجاوزات داخل وزارة المالية الليبية وإهدار أموال الشعب.

تجاوزات مسئولين بالمالية

ولا تزال تهم الفساد تلاحق مسؤولين بحكومة تسيير الأعمال برئاسة عبدالحميد ادبيبة، والتي أسفرت عن حبس وزيري التربية والتعليم موسى المقريف، والثقافة مبروكة توغي عثمان، بالإضافة للعديد من موظفي البنوك والشركات.

وقال النائب العام الصديق الصور، في خطاب موجه لوزير المالية الليبي، بناء على بلاغ من قبل رئيس هيئة مكافحة الفساد، بشأن مخالفات وتجاوزات مالية لمسؤولين بوزارة المالية، إنه تم رصد تحويل أموال خارج بنود الميزانية لبعض الجهات الممولة من الخزانة العامة.

وطالب النائب العام الليبي، وزارة المالية بشرح ملابسات التجاوزات، مشددا خلال كتابه رقم 1-6 – 11400، كشف النقاب عنه اليوم السبت، على ضرورة موافاته بأسباب ومبررات قيام القائمين على الوزارة بتحويل مبالغ مالية كبيرة لبعض الجهات خارج بنود الميزانية؛ بغرض الإضرار بالمال العام.

أموال دون مبرر

وطلب “الصور” من وزارة المالية توضيح مبررات تحويل أكثر من 4 ملايين دينار (870 ألف دولار) لحساب الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد خارج بند المرتبات، والتي لم تكن مخصصة عام 2020.

كما طلب بيان أسس وآلية تحويل مبالغ مالية إلى المركز الإعلامي الليبي للدراسات والاستشارات بالقاهرة، وبيان إن كان هذا التحويل قد تم وفقا للقانون المالي ولائحة الميزانية والحسابات والمخازن وتصميمها ببنود الميزانية لسنة 2021 من عدمه، ومدى مطابقة أسماء العاملين بالمركز بأرقامهم الوطنية لدى مركز المعلومات والتوثيق لتفادي وقائع الازدواج الوظيفي.

اتهامات متواصلة لحكومة ادبيبة

وكان الليبيون ينتظرون إجراء انتخابات رئاسية هي الأولى في تاريخها في 24 من ديسمبر/كانون الأول 2021، إلا أن المفوضية الوطنية العليا للانتخابات اقترحت تأجيل الجولة الأولى من الانتخابات إلى 24 يناير/كانون الثاني 2022.

ويتهم النواب حكومة ادبيبة بالفساد المالي منذ أشهر، ما أدى لسحب الثقة منها وتكليفها مؤقتا بتسيير الأعمال سبتمبر/أيلول الماضي، كما اتهمت اللجنة البرلمانية المكلفة بمتابعة العملية الانتخابية، في تقريرها الذي قدمته إلى برلمان طبرق المنتهي ولايته، السلطة الحالية – بالعجز عن تحقيق متطلبات الاستقرار التي تفضي إلى إنجاز الاستحقاق في موعده.

ضمن الدول الأكثر فسادًا في العالم، وفي وقت سابق من العام الماضي، قالت منظمة الشفافية الدولية إن تصنيف ليبيا ضمن الدول الأكثر فسادًا في العالم، مؤكدين أنها احتلت المرتبة 171 من بين 180 دولة، بينما كانت تحتل المرتبة 120 سنة 2009، مفسرين إدراجها ضمن أسوأ الدول العربية أداءً في المؤشر، بسبب ضعف المؤسسات الرسمية والصراع الداخلي وعدم الاستقرار، مشيرين إلى أن عوامل كهذه “تسمح للفساد بالانتشار مقابل ضعف عمليات التفتيش الرسمية”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق