fbpx
صحافة ورأى

تقرير أمريكي يكشف إنجازات القائد الشهيد والمؤامرة وراء إسقاط ليبيا

أويا

سلطت صحيفة “فيس تو فيس أفريكا” في تقرير لها، الضوء على إنجازات القائد الشهيد معمر القذافي في ليبيا، وتفاصيل ثورة الفاتح 1969 وما حققته للبلاد، منذ إعلانها قيام الجمهورية العربية الليبية تحت شعار “الحرية والاشتراكية والوحدة”.

وقال التقرير الأمريكي، إن أول أهداف الثورة كان طرد القواعد العسكرية الأمريكية والبريطانية من ليبيا في عام 1970م، و تأميم جميع الأصول البترولية المملوكة لأجانب في البلاد، واصفة هذه الخطوة “بالكبيرة التى لم تغفرها له الدول الغربية”، موضحة أن القائد الشهيد حظر المشروبات الكحولية والقمار، واهتم بإعادة توجيه أموال الدولة  نحو التعليم المجاني للجنسين ليصل إلي 87٪ بدلا من 25% فقط، والرعاية الصحية للجميع بدون تكلفة.

وكشفت الصحيفة عن ارتفاع دخل الفرد في البلاد إلى أكثر من 11000 دولار أمريكي، وهو خامس أعلى دخل في إفريقيا، علاوة على توفير الكهرباء بشكل مجاني، وإنشاء بنك حكومي يقدم قروضًا للمواطنين بنسبة صفر بالمائة، منوهًة إلى عدم وجود دين خارجي على البلاد، فغالبًا ما تكون الدول الأفريقية مُثقلة بالقروض بفوائد كبيرة من صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، مشيرة إلى تمويل القائد الشهيد لأكبر نظام ري نهري من صنع الإنسان في العالم لتزويد المواطنين بالمياه، من خلال النهر الصناعي العظيم.

وأضافت الصحيفة أن ليبيا اليوم، في حالة خراب، حيث لم تشهد أي تطور منذ سقوط النظام الجماهيري، مع اعتراف الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما، بأن انهيار الجماهيرية كانت واحدة من أسوأ أخطاءه في الشؤون الخارجية.

كما تطرقت الصحيفة إلى أحداث نكبة فبراير، بعد خروج ما أسمته “المعارضين” في إشارة إلى عملاء قطر وتركيا وفرنسا وتنظيم الإخوان الإرهابي، لإسقاط الدولة وإنشاء ما عرف باسم “المجلس الانتقالي” في 27 فبراير 2011، وتدخل تحالف متعدد الجنسيات بقيادة قوة الناتو لخوض الحرب ضد ليبيا، وفي 21 مارس 2011م، قدم الأمريكان غطاء جوي للمتمردين على الأرض، وبحلول 20 أغسطس 2011م، سقطت العاصمة الليبية طرابلس في أيدي المتمردين، لتدخل البلاد في نفق مظلم إلى الآن، وفقًا للصحيفة.

ورجح التقرير أن محاولة القائد الشهيد لإدخال عملة أفريقية واحدة مرتبطة بالذهب حتى يتمكن من إدخال الدينار الذهبي الأفريقي والاتجار به فقط، وهو ما كان من شأنه أن يلقي بالاقتصاد العالمي في حالة من الفوضى ويحرر الدول الأفريقية من الديون والفقر، قد يكون السبب الأساسي للحرب على ليبيا.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق