fbpx
محلى

أويا _ ليبيا باتت مكبا لقاذورات السياسة و قصار النظر يحولونها لمسرح أحداث _ ابتهاج بفشل الانقلاب المزعوم “

أويا 

غضب كبير لدى قطاع واسع من السياسيين والمواطنين الليبيين بعد احتفال سفارة تركيا في ليبيا بذكرى فشل”الانقلاب المزعوم” علىأوردغان والذي أقيم في العاصمة طرابلس بحضور عدد من قيادات تنظيم الإخوان الإرهابي الذين باركوا هذا الحفل الذي خرجت علىهامشه تصريحات استفزازية لكل الليبين كان على رأسها أن تركيا فقدت جنودنًا ف حربها مع قوات حفتر، وإصرارها على دعم الميليشياتالتي وقعت معها اتفاقيات اقتصادية وأمنية وهي حكومة “السراج”.

الحفل حضره رئيس المجلس الأعلى للإخوان” الدولة الاستشاري” خالد المشري وعضو المجلس الرئاسي عبد الله اللافي، والمليشياوي محمدالحداد، وعضو المجلس عن مصراته عبد الرحمن السويحلي، وعدد من قيادات تنظيم الإخوان في ليبيا الذين رحبوا بالتواجد التركي في ليبيامؤكدين أن أنقذهم من الإقصاء السياسي.

وخرج على هامش الاحتفالية تصريحات استفزازية أخرى على لسان سفير تركيا في ليبيا الذي أكد أن من حق تركيا تقديم الدعم العسكريللجماعات المسلحة التي وقعت اتفاقًا مع بلاده أمنيًا وعسكريًا في إشارة منه إلى اتفاقية “أوردغان والسراج” وهي الاتفاقية غير المعتمدة منالبرلمان أو أي جهة ليبية، هذا فضلًا عن تصريحات أخرى عن حق بلاده في المشاركة في اعمار ليبيا وتولي المشاريع خاصةتلك التي تعملفي مجال الطاقة. 

القيادي الإخواني خالد المشري، عبر عن فخره بالتدخل التركي في ليبيا واصفًا إياه بالحاسم مؤكدًا أنه لولا هذا التدخل لسقط تنظيمالإخوان وأنزاح بشكل نهائي عن المشهد السياسي في البلاد حيث رفع المشاركون شعار “مصيرنا مرتبط بمصير أردوغان”.

كما أشاد القيادي الإخواني عبد الله اللافي في كلمته خلال الاحتفالية، بتدخل تركيا في ليبيا قائلا: “باسمي وباسم المجلس الرئاسي نشكرتركيا حكومة وشعبا على كل ما قدموه لدولة ليبيا من مساعدات، سواء كانت على المستوى الأمني أو السياسي”.

المحلل السياسي مالك معاذ، أكد أن الرسائل التي تحملها هذه الاحتفالية عديدة وهي أن الأتراك لازالوا موجودين في ليبيا ويستغلون تنظيمالإخوان كغطاء شرعي لجرائمهم ولتواجدهم داخل البلادن مؤكدًا أن هذه الاحتفالية عار على من شارك فيها ومن سمح لهم بإقامتها منالأساس.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق