fbpx
لصحتك

تأثير استهلاك السكر على الصحة

أويا
في السابق كنا نأكل القليل من السكر، ولكن في أيامنا هذه نحن نجد أن السكر موجود في كل مكان من نظامنا الغذائي. تعمل كميات السكر على زيادة وتغذية البكتيريا النباتية المسببة للأمراض والتي تحب السكر على وجه الخصوص”. والإفراط في استهلاك السكر له تأثير على الميكروبات المعوية التي ينبغي أن تحافظ على التوازن بين البكتيريا الجيدة وتلك السيئة. ويساعد السكر بناءً على ذلك على تكاثر وزيادة البكتيريا السيئة. وقد تسبب هذه البكتيريا السيئة العديد من الاضطرابات الهضمية؛ مثل الغازات والانتفاخات وتمدد البطن، والذي يظهر على شكل انتفاخات وصعوبات في الهضم.

والإفراط في كمية استهلاك السكر يؤدي إلى إضعاف نظام المناعة، الذي يصبح أقل نشاطاً في محاربة مسببات الأمراض والبكتيريا والفيروسات. كما يتأثر الحاجز المعوي أيضاً، حيث تضيف الاختصاصية قائلة: “تصبح الخلايا المعوية أقل تغذية. وبناءً عليه تتضرر وتصبح أكثر عرضة إلى النفاذية المعوية. والأمعاء التي تصبح قابلة للنفاذية تسمح بمرور الجزيئيات التي لم يتم هضمها جيداً ومسببات الحساسية ومسببات الأمراض. ولا يتعرف نظام المناعة على هذه العناصر على أنها ذاتية (بطاقة هوية الخلايا)، ولكن على أنها غير ذاتية، وسوف يهاجمها بمضادات الأجسام العدوانية”. وبالتالي قد يتبع ذلك الإصابة بالتهاب المفاصل أو أمراض المناعة والالتهابات المختلفة؛ لأنَّ هذا الهجوم قد يسبب الالتهابات التي تهدد الصحة، وحتى إنه قد يدمرالخلايا وأجهزة الجسم.

كما يؤثر السكر على الناقلات العصبية في الدماغ. وبالتالي يصبح الشخص مدمناً على السكر، وهذا من شأنه أن يسبب إطلاق أو تحرير الأندروفين والدوبامين، وهذان الهرمونان يلعبان دوراً في عملية التركيز والذاكرة والنوم. والشخص المدمن أو المعتمد على السكر يشعر بالتعب أكثر وبالكآبة والعصبية عندما يتوقف عن استهلاكه.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق